مــديــنــة الامام علي عليه السلام
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 قصتي الجديده (اه من بنت العم)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
موتي ولادمعة أمي
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

قصتي الجديده (اه من بنت العم) Empty
مُساهمةموضوع: قصتي الجديده (اه من بنت العم)   قصتي الجديده (اه من بنت العم) Icon_minitimeالثلاثاء ديسمبر 23, 2008 3:43 am


هي عبـــــــــــــــارة عن رجل يحكي قصــــــــــــة حبه و ألمــه و تضحياته و غربـــته لأبنــتـه .. وســــر
صمـــــــــــــــــــــوده كل هذه الفترة ؟ و ماذا تعني لـــــه أســـــــــم جواهر ؟؟

يمكـــــــن البعض منكم تعجبهم القصة و البعض الآخر لا ..


الجزء الأول :
جواهر : السلام عليكـــم
ضاحي ( بو جواهر ) : و عليكم السلام و الرحمــة .. أهلا و سهلا بشيخه البنــات
جواهر بضحكة تهز الروح : أهلا بك يا أبي .. كيف حالك ؟
ضاحي : بخيـــر ما دامكِ بخير يا ابنتي .. كيف كانت الجامعة اليوم ؟
جواهر: كالعادة لا شيء مميز فيهـــا..
ضاحي : الله يوفقكٍ انشاءالله .. اممممممم هل تتذكرين عزيزتي وعدي لكِ ..
بإخباركِ عن قصة حياتي و عمري و قصــة تسميتكِ باسم جواهر ؟؟ !!
جواهر: نعم نعم يا أبي كيف لي أن أنسى ذلك.. فمنذ صغري و أنا متحمسة لسماع هذه القصة ..
ضاحي و هو يرمي بثقله على الكرسي : لا أعلم من أين أبدأ .. ! و لكنني أعلم جيدا انكٍ كبرتٍ و حان الوقت لتعلمي ما لم تعرفيه يوما .. و لكــن يا جواهر
أرجوكٍ لا تقاطعيني حتى انتهي من سرد رواية آلامي و حياتي و حياتكٍ
جواهر : حسنا يا أبي .. تفضل كلي آذان صاغيــة ..

........................................................................

ضاحي : في يــوم مشمس... في عز الصيف... بدأت آلام وظواهر الولادة تظهر على أمي ... كأنها تبشرها بولادة المولود... وصرخات أمي المدوية كانت تخترق الجدران... و أبي يركض في القرية حافي القدمين باحثا عن امرأة لتساعد زوجته في الولادة
ففي ذلــك الزمن لم تكن تتواجد المستشفيــات! و أخيرا جاء أبي راكضا مع ابنة الجيران وتمت ولادتي بصعوبة
و أبي يتغلغل خوفا و فرحا .. كان يتمنى ولادة ابنا له
ذخرا .. مساندا.. فارس عظيما .. و ابن يحمل اسمه بعـــد وفاته .. هكذا كان فكر رجال ذلك العصر .. فقد
كانت ولادة مولودة لهم شبها بالعار ! يا للعجب !!
حسنا .. فعندما جاءت ابنة الجيران تبشر أبي بولادة ابن
لم يصدق ! و ضن أنها تستهزئ بـــــــــــــــــــــــــه
لشغفه بالحصول على ولــد .. و لكن المفاجأة كانت سارة ..
فقد صدقت ابنة الجيران بولادة طفل و ليست طفلة ..
فهكذا قال أبي لأمي و هو مبتسما يحملني بين يديــــــــه الخشنتيــــن : ستصبحين أم ضاحي و أنا سأصبح
بو ضــاحي .. فالحمد لله على ما رزقنا الله .. فقد عوضنا الله صبر السنيــــــــــــــن بأبن نور حيـــــــــــــاتنا من جديد
بعد شهور طويلة و عظيمــة .. كنـــت اكبر وهم متابعين لمراحل نموي بسرور ..
فقد جد أبي أكثر في عملــه ليوفر لنا مصاريف أكثر .. فقد أصبح مالك متجر النجارة بعدما كان فقط مجرد عامل صغير فيها

فهكذا هتفت أمي : ألا ترى يا أبا ضاحي بأن ابننا وجهه وجه خير علينا فمنذ أن رأى النور و نحن ننعم بحياة أفضل ..
بو ضاحي : صدقتي يا امرأة .. فلم يخب ضني هذا الابن و لد كما دعوت و ترجيت الله يوما بان يهبني إياه ..
أم ضاحي : الحمد لله .. فإنني أترقب له حياة سعيدة في المستقبل ..

هكذا كانت البداية عندما كنت في الواحدة ..
مدللا لأقصى حد
احصل على ما أريد من دون الحاجة للبكاء ..
أشهى أطعمة الأطفال ..
و أرقى الملابس ..
و أفضل الألعاب ..
فقد كانوا جميع أبناء الحي يحسدونني..

و عندما أصبحت في الخامسة..
كانت أمي تمنعني من اللعب مع أطفال القرية
خوفا علي من الصدمات و الضربات ..
نشأت وحيدا بلا أخ و لا أخت و لا صديق ..
فأمي حملت بي بعد 4 سنوات من زواجها ..
و لم تحمل بعده .. فقد كانت تخاف علي لأقصى حد ..
و لكنهما لم يفهماني يوما !!
إذا رأوني حزينا أخذوني لمتجر الألعاب لاشتري ما أريد ..
كأن الألعاب هي التي تخلق السعادة
و هي التي ستخفف من وحدتي
فقد كانت أمي جاهلة لا تعلم بان الطفل يحتاج للاهتمام و الاستماع من قبل الآخرين أكثر من كل شيء ..
لا المال و لا الدلال ينفعان في الحياة..
و هكذا بينما كنت يوما وحيدا دخل أبي المنزل..
فكان لابد مني أن اتجه نحوه و اسلم عليــــــــــــه

بو ضاحي : أهلا حبيبي المدلل
ضاحي : أهلا بابا
بوضاحي : أين امك ؟
: أنا هنا يا زوجي العزيز .. أنا هنا كيف كان حال العمل اليوم ؟
بو ضاحي : انه من أجمل و أفضل الأيام في حياتي .. ففي طوال هذه الخمس سنوات جمعت ما يكفي من المال لنعيش حياة فارهة كالتجـــار .. سأشتري منزلا في المدينة و سأبيع متجر النجارة و اشتري
بدله متجر نجارة اكبر أم ضاحي في المدينة
انتظروا التكمله في الايام القادمه واتمنى تعجبكم
تحياتي :.
موتي ولا دمعة امي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصتي الجديده (اه من بنت العم)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــديــنــة الامام علي عليه السلام-
انتقل الى: